مهم جدّا جدّا

بسبب طبيعة التوحد، الذي تختلف أعراضه وتخف وتحد من طفل لآخر، ونظراً للاختلاف الطبيعي بين كل طفل وآخر، فإنه ليست هناك طريقة معينة بذاتها تصلح للتخفيف من أعراض التوحد في كل الحالات. وقد أظهرت البحوث والدراسات أن معظم الأشخاص المصابين بالتوحد يستجيبون بشكل جيد للبرامج القائمة على البُنى الثابتة والمُتوقعة (مثل الأعمال اليومية المتكررة والتي تعود عليها الطفل)، والتعليم المصمم بناء على الاحتياجات الفردية لكل طفل، وبرامج العلاج السلوكي، والبرامج التي تشمل علاج اللغة، وتنمية المهارات الاجتماعية، والتغلب على أية مشكلات حسية. على أن تدار هذه البرامج من قبل أخصائيين مدربين بشكل جيد، وبطريقة متناسقة، وشاملة. كما يجب أن تكون الخدمة مرنة تتغير بتغير حالة الطفل، وأن تعتمد على تشجيع الطفل وتحفيزه، كما يجب تقييمها بشكل منتظم من أجل محاولة الانتقال بها من البيت إلى المدرسة إلى المجتمع. كما لا يجب إغفال دور الوالدين وضرورة تدريبهما للمساعدة في البرنامج، وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي لهما.

»crosslinked«

share save 171 16 مهم جدّا جدّا

8 thoughts on “مهم جدّا جدّا

  1. كيف اعود طفلي على الاطفال كي يشفى من مرض التوحد و يرجع طفل طبيعي متل الاطفال الطبيعيين و يسطتيع العب و الاخطلات بالاطفال

  2. السلام عليكم. أدخليه حضانه أختي سامية وادعي الله كل يوم ان يشفيه فهو قادر سبحانه وخدي بالأسباب وارقيه لأنو يمكن مرض التوحد سببه القرين او جن عين والله اعلم أتعبي وآخر تعبك راحة ان شاء الله ولا تضعي يدك على خدك وتتركي طفلك وتتفرجي عليه وأعطيه عين الجمل وهو نوع من المكسرات ممتاز جداً حتى شكله متل شكل الدماغ سبحان الله وادا تبي اي شي قوليلي أنا متابعه بااذن الله

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>