65 thoughts on “الأخبار

  1. جهد رائع جداً جداً
    ولكن لدي تعليق بسيط وهو أن اضطراب التوحد ليس مرضاً حيث أنه لايتم الشفاء منه بمجرد أخذ دواء معين بل هو اضطراب نمائي يتم التدخل معه بعده طرق منها ( التربوية – السلوكية – الطبية – …………….) لجعل ذوي اضطراب التوحد يتعايش مع المجتمع من حوله بصورة أفضل .
    وجزاكم الله خيراً على هذا الجهد .

  2. اللهم يحفظكم ويرعاكم فاننا قد ضاقت بنا السبل وكثير مأسل الله تعالى الى ان يرشدني لمعالجت طفلتي وتخفيف عنها الحمد لله الذي لازال ينظر الينا بعينه التي لاتنام

  3. تحية طيبة: ارجو تزويدي باطروحة دكتورا لمحمد خالد بن مصطفى صالح الوسيه اسمها (بعض الدراسات الوراثية الخلوية والجزيئية على مرض التوحد)

  4. السلام عليكم بعد التحية انا طالبة ماجستير علوم حيوان تخصص وراثة بشرية ارجو من كل من يستطيع مساعدتي بارسال بحوث او رسائل او اطاريح دكتوراه بخصوص كل مايتعلق بمتلازمة التوحد من الناحية البايولوجية
    1. دراسات عن طرز البنان والخطوط الجلدية لدى اطفال التوحد
    2. فصائل الدم ABO وRH لدى اطفال التوحد
    راجية مساعدتي وذلك لاني من العراق وانا بظرف صعب مع الشكر الجزيل

  5. وجد ان معظم التوحد يعنون من وجود معادن الثقيلة فى الجسم الزرنيخ والرصاص والزئبق بنسبة عالية ممكن توضيح اسباب ذلك ومدى تأثيرذلك عليهم

  6. مشكوريين على المجهودات القيمة التي تقمون بها في افادتنا …اتمنى لكم مزيدا من العطاء…لدي توضيح فقط أقرأ في بعض المقالات مرض التوحد وهذا حسب علمي خطأ لان التوحد اضطراب نمائي من الاضطرابات الشاسعة والمنتشرة للنمو….ارجو ان تزودونا بمعلومات أكثرحول تقنية او طريقة التحليل السلوك التطبيقي aba… وشكرا

  7. علاج التوحد

    لا يوجد علاج شاف للتَّوَحُّد أو الذاتوية ، ولكن هناك معالجات للحد من أعراضه. إن لكل حالة أسلوب لمعالجتها. يمكن أن تكون معالجة طفل مصاب بالتوحد مختلفة كثيراً عن معالجة طفل آخر مصاب بالتوحد. كما أن المعالجات تتغير أيضاً وتتطور بشكل مستمر.
    بسبب التنوع الكبير في الحاجات الخاصة لمختلف أطفال التوحد، تكون المعالجة أكثر فعالية عندما يوضع العلاج لكل طفل بما يناسب حالته.
    يمكن أن تكون المعالجة مزيجاً من:
    المعالجة السلوكية التي تساعد على تعلم المهارات والحد من التصرفات غير الطبيعية.
    معالجة النطق
    العلاج الطبيعي أو المعالجة الفيزيائية
    أدوية من أجل تخفيف بعض الأعراض
    تغيير النظام الغذائي.

  8. دكتور التربية الخاصة لجلسات التخاطب وصعوبات التعلم وإعداد البرامج التأهيلية وتعليم الأطفال ذوي التوحد والإعاقة العقلية ـــ المملكة العربية السعودية ــ جدة ــ جواال/0582934592

  9. أسباب التوحد

    إن أسباب التَّوَحُّد أو الذاتوية غير مفهومة تماماً. ثم أن التَّوَحُّد أو الذاتوية ليس مرضاً واحداً، فهو طيفٌ من أمراض كثيرة. ولهذا السبب يعتقد العلماء أن أسباباً كثيرة يمكن أن تكون كامنة خلف اضطرابات طيف التوحد.
    يدرس العلماء نظريات عديدة عن الأسباب الوراثية والبيئية للتوحد بحيث يتمكنون من معالجته بصورة أفضل.
    وتوضح البحوث الإحصائية أن احتمال إصابة الطفل بالتَّوَحُّد أو الذاتوية يكون أعلى:
    إذا كان في عائلته إصابات أخرى للتوحد أو الذاتوية
    إذا كان جنس الطفل ذكراً
    إذا كان عمر الأب أكثر من أربعين عاماً
    إذا كان في العائلة سوابق اضطرابات وراثية وعصبية
    لقد جرى اقتراح بعض النظريات عن أسباب التوحد، ولكنها نظريات غير مثبتة حتى الآن. وفيما يلي بعض هذه النظريات حسب تاريخ ظهورها:
    تغيرات في جهاز الهضم
    نوع غذاء الطفل
    التسمم بالزئبق
    التحسس من بعض اللقاحات

  10. أعراض التوحد

    أحياناً يمكن أن تكون أعراض التوحد أو الذاتوية ملحوظةً خلال الأشهر القليلة الأولى من حياة الطفل، وفي أحيان أخرى يمكن أن لا تظهر الأعراض قبل الثالثة من العمر.
    بما أن التَّوَحُّد أو الذاتوية ليس اضطراباً محدداً، فمن الممكن أن تظهر لدى كل طفل مجموعة مختلفة من الأعراض. ولكن هناك علامات عامة يشترك فيها كثير من الأطفال الذين يجري تشخيص حالتهم في وقت لاحق. إلا أن وجود بعض هذه العلامات لا يعني بالضرورة أن الطفل مصاب بالتوحد.
    ثمة علامات وأعراض كثيرة ينبغي على الأهل مراقبتها لأنها قد تشير إلى أن الطفل مصاب بالتوحد. وفيما يلي عشر علامات إنذار مبكرة يمكن للأهل أن يبحثوا عنها. وهي تشير إلى أن الطفل لا يتطور بشكل طبيعي.
    في العادة يستجيب الطفل إلى أصوات أفراد عائلته ويلتفت إلى هذه الأصوات خلال الأشهر الأولى من عمره. أما إذا كان الطفل لا يستجيب إلى هذه الأصوات معظم الوقت، فقد يدعو هذا إلى القلق. في بعض الأحيان يقوم الطفل الذي لا يستجيب على نحو سليم بتجاهل الأصوات المألوفة والاستجابة إلى أصوات أخرى ضمن محيطه.
    في العادة يكون الطفل في عمر السنة قادراً على مشاركة شخص ما في النظر إلى شيء معين. مثلاً، إذا أشار الشخص إلى شيء من الأشياء فإن الطفل سوف ينظر إلى الشيء نفسه ويهتم به. كما أن الأطفال الذين يكون تطورهم طبيعياً غالباً ما يحاولون لفت انتباه الآخرين إلى الأشياء التي تهمهم. إن غياب الاهتمام المشترك مع الآخرين قد يكون علامة على وجود خلل.
    في العادة يقوم الأطفال بتقليد الأشخاص المحيطين بهم. إن الأطفال الذين يكون تطورهم طبيعياً يقلدون تعبيرات الوجه وحركات اليدين، بل حتى حركات الجسم. أما الأطفال المصابون بالتَّوَحُّد أو الذاتوية فهم نادراً ما يقلّدون الآخرين.
    قد لا يستجيب الأطفال المصابون بالتوحد لمشاعر الآخرين. عندما يرى الطفل المصاب بالتوحد شخصاً في حالة غضب أو بكاء، فقد لا يستجيب لذلك إطلاقاً. أما الطفل الطبيعي فهو يستجيب عادة لمشاعر الآخرين بطريقة من الطرق. يمكن مثلاً أن يحاول مواساة الشخص، أو يمكن أن يظهر عليه الغضب هو أيضاً.
    إن أطفال التَّوَحُّد أو الذاتوية نادراً ما يتظاهرون بأنهم يلعبون. ويمكن للطفل المصاب بالتوحد أن يلعب بشيء من خلال لمسه أو تحريكه، ولكنه لا يتفاعل معه بطريقة تخيلية. مثلاً، يمكن للطفل المصاب بالتوحد أن يمسك لعبة على شكل طائرة ويلهو بها بطريقة لا معنى لها. أما الطفل الطبيعي فيمكن أن يُمثّل أن الطائرة تطير ويتفاعل معها بطريقة تخيلية.
    يمكن أن يكون تطور الطفل طبيعياً، وفجأة يفقد اللغة أو المهارات الاجتماعية. فمثلاً، يمكن أن يصبح الطفل المصاب بالتوحد فجأة عاجزاً عن تشكيل الجمل أو عن استخدام بعض المفردات كما كان يفعل من قبل.
    قد تكون الحركات الجسدية للمصاب بالتَّوَحُّد أو الذاتوية غير طبيعية. يمكن أن يواصل الانتقال من مكان إلى آخر وأن يجد صعوبة في البقاء ساكناً. ويمكن أيضاً أن يقوم بحركات متكررة مثل التأرجح إلى الأمام والخلف، أو التصفيق، أو الرفرفة بذراعيه.
    يمكن أن تكون استجابة الطفل المصاب بالتوحد غير طبيعية تجاه الألم أو الضوء أو الصوت أو اللمس. وقد لا تكون استجابة الطفل المصاب بالتوحد للألم طبيعية، فمن الممكن أن يبدو قليل الشعور بالألم، ولكن الضجيج المرتفع يمكن أن يزعجه، بل يمكن أن يسبب له الألم أيضاً.
    يمكن أن يغضب الطفل المصاب بالتوحد إذا تغير نظام حياته اليومي. بل إن أبسط التغيرات يمكن أن تصيبه بغضب شديد. قد لا يكون الطفل الطبيعي مسروراً بتغيير نظام حياته اليومي، لكنه يكون دائماً ميالاً إلى التكيّف.
    يعاني الأطفال المصاب بالتوحد أو الذاتوية من مزاج متطرف. فقد يظهرون عدوانية شديدة تجاه الآخرين أو حتى تجاه أنفسهم. ويمكن أيضاً أن تكون استجاباتهم مفرطة في النشاط أو مفرطة في السلبية.

  11. السلام عليكم أريد كتاب الدكتورة الروسية المقيمة فى بريطانيا واسمه gaps treatment by natasha campella ناتشا كامليا وهو عن مرض التوحد وعلاجه ولكم جزيل الشكر

  12. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد اناطالبة ماجستير وارجوا ان احد يساعدنى فى ارسال دراسات سابقة عن التوحد والاطروحات التى يمكن تكون موضع بحث فى رسالة ماجستير

  13. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم على المجهود و أتمنى أن تصلني الكتب في أقرب وقت لأن عندي شهادة ليسانس في الأرطوفونيا هذا العام و ستكون مذكرة التخرج خاصتي حول التوحد و بارك الله فيكم

  14. السلام عليكم ,اخي مريض بالتوحد يبلغ الان 7سنوات تصرفاته صبيانية ولديه مشكلة في الكلام ,ان كانت هناك طريقة لمعالجته المرجو اعلامي بها جزاكم الله خيرا.

  15. جزاكم الله خيرا علی المجهود الرائع والرجاء عرض المزيد من الرسائل العلمية حول الإرشاد الأسري لأسر التوحد

  16. أسعد الله مسائكم بكل خير
    اذا احد استخدام حقن الخلايا الجذعية لشخص توحدي الرجاء يفيدنا بالنتائج

    شفى الله كل مبتلى ورزق ذويه الصبر والاحتساب

  17. السلام عليكم
    عندي اشكاليه في هذه المسميات ( اعاقة التوحد – اضطراب التوحد – مرض التوحد )
    ما هو الاسم المعتمد عالميا ؟
    وشكرا.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>